ان تقسيم عضلات البطن من أهم الاشياء التي يسعى الى تحقيقها الكثير من الرياضيون. فهي تعتبر مظهر جمالي رائع لجسم الرجال و النساء و لكن للوصول الى هذه المرحله يتبع البعض أساليب خاطئه مثل ترك الجسم في حالة جوع دائم ويعد ذلك اسوأ شيء يمكن فعله في عالم اللياقه البدنيه و لكن يتحمس الكثيرين لإعادة تطبيق هذه الفكرة مرارآ و تكرارآ عندما يتعلق الأمر بالحصول على عضلات البطن المثيره.

سنعرض لكم تفاصيل اكثرعن النهج المتبع للحصول على عضلات بطن في فتره زمنيه قصيره و لكن سنبدأ بالأشياء التي لا يفضل القيام بها:

1-الركض لمدة 15 دقيقه في الاسبوع لن يجدي نفعأ سواء لحرق دهون البطن او الحصول على عضلات البطن.

2-القيام بتمارين البطن المفرطه لأنها لن تؤدي الى حرق الدهون الصعبه في هذه المنطقه .

3- الاعتقاد بفكرة ( أكل أقل مع ممارسه تمارين أكثر) سيسبب أضرار بجسمك بالاضافه الى اكتساب الوزن في منطقة البطن .

مع العلم ان عملية حرق الدهون تنقسم الى جزئين:”الاول”هواطلاق الطاقه من الدهون في الدم و تسمى تحلل الدهون و الجزء “الثاني”يتمثل في اخذ خلايا الجسم هذه الجزيئات للاستفاده منها و تسمى  “أكسده”.

التخلص من الدهون حول منطقة البطن

يجب ان نتوقف عن التفكير في اتباع شروط حرق السعرات الحراريه و بدأ التفكير في اتباع شروط هرمونات الجسم، فعند عدم تناول ما يكفي من طعام يؤثر ذلك على عملية الأيض التي تعمل على تنظيم الهرمونات في الجسم: مثل هرمونات الغده الدرقيه و الليبتين. ينخفض التنظيم لتوازن الجسم، تتداعى انسجة العضلات و تستخدم للحصول على الطاقه.

في العاده عندما يبدأ الناس في حميه غذائيه بهدف الحصول على عضلات البطن، فهم يلجأون الى نظام ” أكل أقل و ممارسة تمارين أكثر” يبدو ذلك جيدآ في البدايه عند خسارة بعض الكيلوجرامات و لكن بعد مرور أسبوع يختفي الحماس و يقل مستوى الطاقه، مع الشعور الدائم بالجوع و الرغبه في تناول الوجبات السريعه و التي تحتوي على أملاح كثيره. و ذلك يعني دخول الجسم في المرحله الاولى من التجويع و ينتج عن هذا النظام بطيء في عملية خسارة الدهون خلل في معدل الأيض,انخفاض الطاقه ,واكتساب الوزن مره اخرى و الشعور الدائم بالجوع .

هناك طريقتين لعلاج خلل الأيض في الجسم

-تناول طعام أقل ممارسة تمارين اقل .

-تناول طعام اكثر ممارسة تمارين اكثر .

هرمون” الليبتين” الهرمون المساعد؟

-يفرز عن طريق الخلايا الدهنيه التي ترسل الى المخ اشاره بوجود خزين كافي من الطاقه ولا حاجه الى تناول المزيد من الطعام .

-يتحكم في استهلاك الطعام و حرق السعرات الحراريه فهو عامل مهم جدآ في التحكم بوزن الجسم على المدى البعيد ,و كلما زادت الشحوم في الجسم يزيد هرمون الليبتين الذي تنتجه هذه الخلايا الدهنيه .

يفرض هرمون “الليبتين ” تقليل استهلاكنا لأحد انواع السكر يسمى “الفركتوز”و الذي يتواجد في الفاكهه و الاطعمه التي تحتوي على السكر. فإذا تناولت 5 حصص من “الفركتوز” فأنت بخير و لكن عندما تتخطى ال5 حصص لن يعمل الكبد بفاعليه تكفي لاستخدام “الفركتوز” كطاقه و يبدأ تحوله الى دهون في الجسم و ارسالها الى مجرى الدم كدهون ثلاثيه و يؤثرالخلل في النوم ايضآ على الهرمونات التي تساعد في ضبط معدل الأيض.

هرمون النمو و الادرينالين

قد تبين ان ممارسه الرياضه الكثيفه قد تؤدي الى تحفيز الهرمونات لتحليل الدهون مثل هرمون النمو و الادرينالين و التي تعزز اكبر قدر من الطاقه بعد حرق الدهون و قد ثبت ان هذه التدريبات عالية الكثافه تسرع من حرق السعرات الحراريه في فتره زمنيه قصيره و بالتالي لن تضيع وقت اطول في الصالات الرياضيه و ذلك بهدف سرعة ضربات القلب بمقدار يصل الى 80%.

حرق دهون البطن

حرق الدهون هي الوسيله الأسرع للتخلص من الوزن الزائد و يعمل على تعزيز مستوى الطاقه خلال اتباع حميه غذائيه ذات سعرات حراريه و اقل منع الرغبه الشديده في تناول الطعام و ذلك عن طريق تناول حبوب قمع الشهيه قوية التأثير.

و يعتبر فين24 انطلاقه جديده في عالم العلوم و يتألف من وصفتين يكمل بعضهما الآخر وصفه للاستعمال النهاري و وصفه للاستعمال الليلي و سنقوم بعرض آليه عمل “فين24” تركيزآ على حرق دهون البطن و تقسيم العضلات .

“فين24″الليل

phen24 فين24

“فين24″النهار

phen24 morning فين24

-ادارة عملية الأيض ليلآ.-يعجل عملية الأيض في الجسم.
-يتحكم في الرغبه في تناول الطعام.-يزيد مستوى الطاقه .
-يساعد على النوم .-يسرع حرق الدهون.

 لقد أوضحنا لك الكثير من النقاط لتجعلك على درايه بالأخطاء الشائعه و تجنبها، لبدأ رحلتك الخاصه في التخلص من دهون البطن و الحصول على عضلات البطن المثيره

الفتره الموصى بها: شهرين و ذلك لتحقيق النتيجه المطلوبه .

أضغط هنا للحصول على Phen24 من الموقع الرسمي