سيبوترم و اسمه التجاري الآخر “مريديا” كان يعتبر من اشهر حبوب الكابحة للشهية مبيعاً في أمريكا و أوروبا و انتشرت في العالم العربي مؤخراً. و كانت موجهة لمن يعانون من السمنة او من كانت الBMI اعلى من 30. و اعتبر من اهم ادوية السمنة في عام 2000 حيث كان يؤثر بشكل مباشر على افرازات المخ و يعطي مؤشرات من المخ بقلة الشهية.

السمنة و الزيادة في الوزن تعتبر من اكثر مشاكل العالم العربي، التي لم تحل بعد. و أعداد من يعانون من السمنة في ازدياد و كان سيبوترم امل لكل من كان يريد انقاص وزنه. فبعد انتشاره في الأسواق، كثير من الدراسات تغافلت عن تأثيره على المدى البعيد على الفرد. فأعراضه الجانبية على القلب كانت خطيرة حيث قال الدكتور بيتر كوهين (من اشهر اساتذة هارفارد في الطب):

دكتور بيتر كوهين عن سيبوتريم

“سيبوترم كان يوصف لمرضى السمنة لأدائه الفعّال في كبح الشهية و كانت تأتي إلينا نتائج مرضية في انقاص الوزن و لكن سرعان ما تغيرت وجهة النظر فيه، عندما اتت إلينا حالات تعاني من مشاكل في القلب بعد استخدامه فترة طويلة”

و لهذا السبب قرر كثيرة من دكاترة امريكا و كندا، بالنصح ضد سيبوتريم. ليس لضعفه ولكن لتأثيره المباشر على عمل القلب. و الإتحاد الاوروبي تم منعه تماماً من الأسواق.

تقرير فيديو عن سيبوترم و ماذا يقول دكاترة كندا و أمريكا عنه (بالإنجليزي)

كيف يعمل سيبوترم؟

فهذا الدواء يزود نسبة السيروتونين و النورابي نيفرين في المخ. وهذه المواد اهم خاصية فيها هي تشعر الشخص بالسعادة. ولذلك كان الغرض الاساسي من هذا الدواء عن انشائه هو مضاد للإكتئاب. لكن اكتشفوا فيما بعد، ان بعد زيادة نسبة هذه الهرمونات في المخ. يعطي شعور بالشبع و قلة الشهية. مما ادى إلى تصنيفه من ادوية انقاص الوزن.

فإذا كان سيبوترم جيد لهذا الحد، لماذا تم منعه من الأسواق؟

لثلاثة اسباب رئيسية و هما:

  1. يجعل مستخدميه في اعتماد كلي عليه عند استخدامه فترة طويلة. و إذا تم الحد منه فيعطي اعراض جانبية سيئة عند انسحابه من الدم. فهذا يشكل خطر الإدمان عليه. و يؤثر على الشخص في اعمال يومه العادية.
  2. خطورته في تغيير آلية العمل الطبيعي للقلب، حيث يقوم بزيادة سرعة نبضات القلب و ارتفاع في ضغط الدم. و اذا استمر عليه الشخص لفترة قد يؤدي إلى مشاكل في القلب و تتحول الحالة إلى مريض قلب بالإضافة إلى مريض سمنة.
  3. للأسف، الأعراض طويلة المدى لم تكن في اهتمام هيئة الدواء و الغذاء الأمريكية عندما اعتمدته في الأسواق و لذلك قامت بمنعه بشكل رسمي عام 2010.

لكن مع كل هذا، لماذا نجد سيبوترم يباع اونلاين  وعلى المنتديات؟

للأسف هناك الآلاف ممن يعانون من السمنة في امل ان يحصلوا على هذا الدواء و لكن كل من يعرض هذا الداء على المواقع الالكترونية 90% تكون مغشوشة او High Copy و ليست الأصل.

و هذا مثال بسيط لما قد تجدوه في الأسواق فهناك عندة اسماء تجارية للسيبوترم و هذا واحد منهم. الذي على اليمين الأصلي و الذي على اليسار التقليد.

سيبوتريم_التقليد

 الفرق بينهم و إن وضح، درجة لون الأصفر. و للأسف يصعب على الغير مختص أن يتضح له إذا كان هذا السيبوتريم أصلي أم تقليد.

ما هو بديل سيبوترم الذي يمكن شراءه اونلاين؟

نحن نرشح PhenQالبديل الرئيسي عن سيبوتريم هو PhenQ قد يكون غير مشابه في آلية عمله في كبح الشهية لكن يعطي نفس نتائج سيبوتريم و يمكنكم الضغط هنا لقراءة شرح مفصل عن PhenQ

و بشكل سريع PhenQ يعتمد بشكل أساسي على:

  1. تكنولوجيا ال a-Lacys Reset و التي بها اقوى معدل لمضادات الأكسدة و تساعد بشكل غير مباشر على إذابة الدهون و حرقها.
  2. يزود عملية الأيض بشكل مستمر و طبيعي. مما يجعل نسبة الدهون تقل في الجسم بحوالي 7،24% في خلال خمسة اشهر.
  3. يكبح خلايا الجسم من تخزين كمية دهون اقل من الطبيعي مما يجعل الجسم يتخلص من الفائض بشكل طبيعي.

يمكنكم زيارة الموقع الرسمي لPhenQ و شرائه بشكل مباشر اونلاين